وفاة الاديب والاعلامي عبدالله الزيد

 

توفى الأديب والإعلامي، ، متأثرا بإصابته بسكتة قلبية، فجر اليوم الأحد، وذلك بعد تعافيه من العديد من الأمراض التي ألمت به مؤخراً.

 

وعن أصدارات “الزيد” في الادب، والذي تخطى السبعين من العمر، أكثر من 10 دواوين شعرية، وقد نال العديد من الجوائز، كما صدرت عنه وعن شعره العديد من الدراسات، أبرزها لمحمد لمشوح.

 

وحول الجوائز التي حصل عليها الأديب الراحل، جائزة “أفضل مذيع” من وزارة الإعلام السعودية عام 1399هـ، وهو عمل على تنفيذ وقراءة النشرة الإخبارية في التلفزيون والإذاعة السعوديين، الى جانب انه قدّم عدة برامج ثقافية وأدبية في الرياض.

 

وكان الزيد، عضوا مشاركا في “الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون” وفي “النادي الأدبي” في كلٍ من الطائف وجدة والقصيم، إضافة الي أنه عمل في التحرير والمطبوعات والمصنفات والإشراف الثقافي والأدبي والبرامج والعلاقات العامة والتصحيح اللغوي.

 

وبرزت بعض القصائد لـ “الزيد” واتسمت بنبرتها الحزينة في أغلب الأحيان، حيث عكست تجارب الزيد الحياتية الحزينة، كوفاة والده وشقيقيه وفراق بعض أهله، ومن أهم موضوعات قصائده الرثاء والتأمل والشكوى.

 

واهتم أيضا بـ”النقد التطبيقي” في زوايا صحافية ثابتة طرح من خلالها تصوراته النظرية، وعمل على كتابات نثرية في بعض المجلات والصحف مثل مجلة “اليمامة” و”اقرأ” و”الشرق” و”الجيل” وغيرها، وفي الصحف المحلية كـ”الجزيرة” و”الرياض” و”عكاظ” وغيرها.

Leave a comment

Your email address will not be published.